عاد الوفد الفلسطيني المشارك في الايام العالمية للشبيبة 2019

عاد الوفد الفلسطيني المشارك في الايام العالمية للشبيبة التي عقدت خلال الشهر المنصرم الى ارض الوطن بعد مرور اسبوعين على وجودهم في بنما. حيث قام الوفد المكوّن من 43 شخص بالمشاركة الفعّالة بالايام العالمية للشبيبة مع قداسة البابا فرنسيس في الاسبوع الاول من الرحلة، حيث استضافتهم عائلات بنمية مختلفة، وأمضوا الاسبوع الثاني بالتعرّف على دولة بنما واكتساب خبرات حياتية وروحية جديدة. يجدر بالذكر أن الامانة العامة للشبيبة في فلسطين حرصت على المشاركة المستمرة منذ بدايات الايام العالمية للشباب، ومشاركة هذه السنة في بنما كانت مميزة حقاً. حيث قام كل من كامل مطر وتمارة القسيس من مدينة ميلاد السيد المسيح بيت لحم بإلقاء كلمةً امام الحشود الغفيرة الموجودة في الاحتفال. وتحدث الشابان عن المسبحة الوردية التي تم صناعتها من خشب الزيتون في بيت لحم بمبادرة من المطران بيتر بورشيه وبالتعاون مع كاريتاس القدس كهدية من قداسة البابا فرنسيس. حيث تم توزيع اكثر من ٦٠٠ ألف مسبحة وردية وضعت في في الحقيبة الخاصة بالشبيبة المشاركة في اللقاء، وقد قام قداسة البابا بمباركتها لكي تنتشر على أيدي الشباب from land to the hand من الأرض المقدسة إلى يد كل شب مشارك. وركَّز الشابان في الرسالة التي حملاها من أرض الميلاد على أهمية الصلاة لمدينة القدس، كونها بأمس الحاجة لها لاسيما وأنها تفتقر الى السلام والاستقرار، فعلى الرغم من أنها موطن الديانات السماوية الثلاث ومدينة الآلام والقيامة، إلا أن شعبها وكل شبر فيها يفتقر للسلام النفسي والروحي. وفي وقتٍ سابق قامت الشابة نرمين عودة من رعية بيرزيت بإعطاء شهادة حياة على مسرح الايام العالمية في بنما ليلة السبت خلال سهرة الصلاة مع قداسة الحبر الاعظم، حيث تكلّمت عن الخبرة التي عاشتها في الايام العالمية السابقة في بولندا وكيف غيرت هذه الايام حياتها ، كما تحدثت عن واقع العيش في فلسطين في ظل كل التحديات الموجودة. بالإضافة إلى مشاركة الشابة دانا صلاح من رام الله بتمثيل قارة آسيا والشرق الأوسط في الغداء الخاص مع قداسته لعشرة شباب فقط من كل القارات. في الاسبوع الثاني من الرحلة، قام الوفد المشارك بزيارة رئيس أساقفة بنما وشكره على زيارته بيت لحم وعلى كل المساعدة والدعم والمحبة التي قدمها للوفد. بالإضافة إلى زيارة عدة أماكن سياحية في بنما، ومنها زيارة جزر السكان الأصليين وشواطئ بحر الكاريبي. واختتم الوفد رحلته بالمشاركة في رياضة روحية في أحد اديرة الرهبانية الفرنسيسكانية في جبال بنما.

Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp